شهداء العائلة

في ذكراه العطرة شهيدنا / يحيى عمر حبيب ” أبا عمر “

في ذكرى فوز الشهيد / يحي عمر حبيب 

حينما يكون الحديث عن العظماء يصعب عليّ أن أتحدث بصوت خافت مترجرج ويكون من الصعب أن يسكت الإنسان سكوتاً يؤدي إلى ارتعاد الأوصال ، حينما تكتب عن العظماء تكون على غير العادة أحاسيسك .. مشاعرك .. حركات وجهك … طريقة جلوسك … تفكيرك .

حينما تكتب عن العظماء ترى الدنيا من زاوية أخرى يملأها الأمل والحنين تصبح الطاولة التي تجلس خلفها تكتب وأنت تكتب عن العظماء مليئة بذكريات السنين ومن دون وعي ترى نفسك تكسر حاجز الخوف والصمت الذي يثقل القلب المثقل بالشوق والحب والأنين. يحيى أبا عمر في مثل هذا اليوم رحل عنا بعد أن روى بدمه أرض فلسطين عندما تمترس في ميدانه ليصد العدو الغاشم شرق حي الابطال حي الثوار حي الشجاعية

الملتقى الجنة إن شاء الله يا أبا عمر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق