شهداء العائلة

في ذكرى ترجّل الفارس المقدام / محمود ناهض حبيب

في ذكرى الشهيد / محمود ناهض حبيب

الشهيد يصنع مجد الأمم وكرامتها، ويُحلق بالأوطان إلى أعلى المراتب،

فمن يُقدم دمه فداءً، يُخيف الأعداء حتى وإن رحلت روحه إلى الرفيق الأعلى،

لأنه يرسل لأعدائه رسالةً واضحةً بأن الشهيد سيتلوه شهيد،

وأن الخير باقٍ ما دامت النفوس تأبى الذل والمهانة وتبحث عن عزتها وتضحي بدماء أبنائها الطيبين،

فالتراب الذي لا يختلط بدم الشهيد لا يمكن أن يكون تراباً عطراً،

والأرض التي لا يُدفن فيها شهيد لا يمكن أن تدوم،

فالشهيد هو القنديل المضيء في ظلمة الحياة، وهو رجل المهمات الصعبة، وهو زوادة الوطن ومستقبله المشرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق