لكي لا ننسىمنوعات

في يوم الأسير/ نبرق بالتحية لأسرانا البواسل في السجون

ان اكتب اليوم عن يوم مشهود في حياة الشعب الفلسطيني والعربي ، انه يوم الاسير ، هو يوم حافل، حيث نقف امام عمالقة هذا الشعب الصامد على أرضه هؤلاء القابضين على الجمر خلف القضبان, يعيشون حلم الحرية الآتي لا محالة، هو يوم يقف الشعب الفلسطيني فيه وقفة العزة والفخار ، هو تاريخ شعب يعيش ابنائه في الزنازين في عتمة ليل تلوَن بالسواد الكاحل على مدى عقود من الزمن، حيث نقش اسرى واسيرات الحرية على الصخر أروع ملحمة الصبر في تاريخ الشعوب.

لا نستطيع الا ان نقف اجلالا واكبارا لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش باقي افراد شعبهم كباقي الشعوب الارضية…..فهؤلاء الاسرى لا يمكن لأي كلام مهما عظم ان يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه…..فمهما عملوا بهم من اعمال دنيئة تتماشى مع طبيعتهم الحقيرة وطبيعتهم المجبولين عليها وحاولوا ان يظهروا بثياب الديمقراطيين والذين يراعوا حقوق الانسان فهم كاذبون حتى من كذبهم اصبحنا نسمع بعض العبارات التي تمجد ديمقراطيتهم المزعومة والتي ضحكوا فيها على البلهاء والساذجين بالشعوب العربية وشعوب العالم……..الحرب بيننا وبينهم سجال وهذه محطات لا بد من أن يؤذيها الشعب الفلسطيني ويدفع ثمنها دماءً غالية ولكن بالنهاية النصر لهذا الشعب الصامد المرابط… ودولتهم باطلة وزائلة بإذن الله وهذا قريب جدا……والدلائل كثيرة على زوال دولتهم الدخيلة على هذه المنطقة….فهذه ليست معركة الاسرى وحدهم بل هي معركة جميع ابناء الشعب الفلسطيني فإما العيش سويا واما باطن الارض افضل من ظهرها…..

أنا يا ناصر الأسرى فلسطيني                فلا تسألن عن حزبي وعن ديني

قيود السجن قد أدمت عروق يدي          وقيد خلافكم في الروح يدميني

أنا أمضي ربيع اﻟﻌﻤﺮ في ﺳﺠﻨﻲ           وحب الأرض يجري في شراييني

فلسطيني وأي كان تنظيمي                أنا كوفية الزيتون ﻭﺍﻟﺘﻴﻦ

هنا أمضي سنين العمر منفردا            بلا أم ولا أخت تسليني

وأقبض جمرة الأقصى بكف يدي       ومن إلاك يا أقصى يواسيني؟

هنا السجان يعرفني ويصرخ بي          حماسا كنت أم فتحا فلسطيني

وصوت سياطه بلغت مسامعكم         وكان الصمت في الأعماق يؤذيني

وصوت القدس إذ ﺻﺮخت تناشدني     تلاشى القوم من حولي أغيثوني

أكرسي بلا ساق ﻳﻔﺮقكم؟                 ترى لو مت هل تأتو ﻟﺘﺄﺑﻴﻨﻲ

أنا في القبو مشرﻭﻉ لتضحية            وأنتم تبتغوﺍ جمع الملايين

وبيتي صار أطلالا مبعثرة               ويعرف قصرك الروسي والصيني

كفرت بكل تنظيم تجاوزني             وصار اليوم تنظيمي فلسطيني

فلسطيني أرابط فوقها جبلا             بأشجاري وأحجاري وزيتوني

سألقى الله رغم ﺍﻟﺠﺮﺡ منتصبا        وما من قوة في الأرض ﺗﺜﻨﻴﻨﻲ

الاسير / سامي حامد حبيب

الأسير /  أندريه مصطفى حبيب

الأسير / ناصر احمد حبيب

الأسير / وسيم ناصر حبيب

الأسير / محمد محمود حبيب

مقالات ذات صلة

إغلاق