تهانيمنوعات

عائلة حبيب تعقد اجتماعها الأول

عقدت عائلة حبيب اجتماعها الأول والذي يأتي في اطار التواصل بين أفراد العائلة في الوطن والخارج، بحضور عدداً كبيراً من أفراد العائلة بحضور مختار العائلة وكبار العائلة ووجهائها وشبابها في ديوان العائلة يوم الجمعة السابع من ديسمبر.

وأكد مختار العائلة حامد سالم حبيب على أهمية عقد مثل هذه الاجتماعات لزيادة أواصر المحبة والتواصل بين أفراد العائلة، داعياً جميع أفراد العائلة للمشاركة في مثل هذه الاجتماعات للتأكيد على عراقة العائلة وزيادة التعارف بين أفرادها لتحقيق الألفة والمحبة بين الجميع.

وأكد المختار أبو سالم على عراقة عائلة حبيب ومكانتها الاجتماعية بين العائلات مشيراً إلى العلاقة الاجتماعية التي تربط جميع أفراد العائلة، وعلاقة العائلة بالعائلات المجاورة لها، وضرورة احترام هذه المكانة والمحافظة عليها وزيادة العلاقة الحسنة بين العائلة والعائلات الاخرى.

وأوضح مختار العائلة أهمية دور الشباب في العائلة وضرورة الحفاظ على هذا الجيل من خلال المتابعة والاهتمام، والمحافظة على التواصل الدائم مع كبار العائلة لضمان أكبر قدر من التماسك والعمل بروح الجسم الواحد بين أفراد العائلة.

ومن جانبه أكد خضر حبيب والذي يعتبر من أبرز وجهاء العائلة على ضرورة التماسك العائلي والاهتمام بالعادات والتقاليد الاجتماعية والفلسطينية والوطنية التي ورثناها عن اجدادنا وضرورة المحافظة على هذا التماسك الاجتماعي من خلال المتابعة الدائمة والحية والمباشرة لشبابنا في العائلة.

وأشار القيادي خضر حبيب في كلمته إلى ضرورة استمرار عقد مثل هذه اللقاءات وأن يكون لها برنامجاً اجتماعياً توعوياً أمنياً وسياسياً لتوعية الشباب الفلسطيني بشكل عام وشباب عائلة حبيب بشكل خاص بما يحيق بهم من مكائد دائمة من قبل الاحتلال للحيلولة دون وقوع أحد في هذه المكائد التي يعمل على تنفيذها الاحتلال وأفراده.

وأوضح خضر حبيب في كلمته بضرورة زيادة المحبة بين أفراد العائلة الواحدة ونشر فضيلة التسامح وزيادة العلاقة الاجتماعية بين أفراد العائلة، وبين العائلة والعائلات المجاورة، قائلاً: “عائلة حبيب لها احترامها لدى العائلات الأخرى، ورثنا هذا الاحترام عن أجدادنا، وحافظنا عليه من خلال علاقتنا الحسنة بيننا كأفراد عائلة واحدة، وبين عائلتنا والعائلات الأخرى على قاعدة المشاركة الاجتماعية الحسنة”.

وقال خضر حبيب: “شبابنا هم كنزنا المدفون الذي سيكون له رجل المرحلة القادمة، فيجب الاهتمام بهذا النشأ من خلال زيادة التوعية الوطنية، واعطاء محاضرات وبرامج خاصة تساعد في دعم هذا التوجه، وزيادة التوعية والثقافة العامة لشبابنا، وتحذيرهم من مخاطر الانترنت، لضمان عدم حدوث مشاكل لهذا الجيل”.

ودعا خضر حبيب جميع أفراد العائلة للمشاركة الاجتماعية في المناسبات العائلة، وضرورة مشاركة أفراد العائلة في المناسبات الاجتماعية للعائلات الأخرى للحفاظ على العلاقة الحسنة مع جميع العائلات.

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن أفراد العائلة وخاصة جيل الشباب أكد طلعت سالم حبيب ” أبو عامر “على فخر جميع أفراد العائلة بالانتماء لهذه العائلة العريقة، وقال: “نفخر بانتمائنا لعائلتنا ونعتز بها وبشبابها الذين شاركوا في تفقد المريض، والغائب وشاركوا في فرح العريس، وفرحوا لمن رزقه الله الأبناء، وهنئوا القادم وودعوا المسافر”.

ومشيراً إلى أن المشاركة في هذه الفعاليات مفتوحة للجميع ليشارك في هذا  العمل الذي يؤكد انتمائه لعائلته، فلم يكن المشاركة في هذه النشاطات حكراً على أحد، ولا زال الباب مفتوحاً أمام الجميع، جدد الدعوة.

واستعرض أبو عامر حبيب أبرز الانجازات والنشاطات التي تم انجازها في العائلة والتي كان اهمها إنشاء موقع الكتروني  يحمل اسم عائلة حبيب في فلسطين والخارج على شبكة (الانترنت) وكذلك صفحة رسمية على موقع الفيس بوك، والواتساب، ومجموعات للدردشة والتواصل، لعرض أنشطة العائلة للجميع ويتابع هذه المواقع أكثر من ألفي شخص من الداخل والخارج، شاكراً المهندسين من أبناء العائلة الذين أنجزوا هذا العمل.

كما أسست العائلة  قاعدة بيانات وشجرة الكترونية تشمل كل أبناء العائلة والتي من خلالها يستطيع أي فرد من العائلة معرفة نسبه وقرابته في فلسطين والخارج وموثقة بالصور والعناوين، وتم إضافة من هم خارج الوطن.

كما تم إنشاء وحدة الرسائل القصيرة (SMS) والتي تساهم في نشر أخبار العائلة وإبلاغ الجميع بكل ما هو جديد، وتنظيم حفل تكريم لطلبة الثانوية العامة، واطلاق حملة زيارة كل بيت من أبناء العائلة،، فانطلقت العائلة كالغيث تنشر الفرحة والبهجة في كل بيت من (الشجاعية – التفاح – الصبرة – الزيتون – الوسطى حتى رفح الصمود) وما زالت الرحلة مستمرة فزارت العائلة المريض، وواست المُعزين ، وودعت المسافر، واستقبلت العائد، وهنأت العريس، إلى جانب المشاركة في الحفلات من خلال الانطلاق من ديوان العائلة بشكل جماعي إلى كل حفل فزادت المحبة والمودة بين الجميع،، وكذلك لا ننسى إدخال الفرحة على كل والد عروس فتعاهدنا أن نشاركها الفرحة يوم زفافها إلى عريسها فيفرح والدها أمام أنسبائه ويفرح بأبناء العائلة وذلك كله بفضل الله وفضلكم وتواجدكم وحضوركم معنا.

كما نظمت العائلة  دوري كرة قدم حمل اسم شهداء العائلة وكل فريق حمل اسم مدينة فلسطينية هجر أجدادنا منها عام 48 لكي لا ننسى أصلنا ووطننا،، وكان حفلاً رياضياً رائعاً، شارك فيه عدد كبير من شبابنا الذي تعارفوا على بعضهم البعض،، كما عقدت العائلة مباريات وديّة مع عائلات أخرى أكثر من مرة وحققنا أفضل النتائج بفضل الله ثم بفضل اللاعبين واللجنة القائمة على الترتيب.

ودعا أبو عامر حبيب الجميع للمشاركة في هذه النشاطات و ضرورة إعلام إدارة الموقع والصفحة بكل جديد كالخطوبة والميلاد والزفاف المرض …الخ، والتأكيد على ادخال رقم الجوال في قاعدة البيانات كي تصل للجميع رسالة العائلة، وضرورة زيارة الديوان دوماً، وخاصة التأكيد على الحضور يوم الجمعة عصراً ليبقى الديوان عامراً بوجود الجميع، وحث الجميع على المساهمة في انجاح هذا المشروع بالمشاركة والدعم كي ندخل الفرحة على كل بيت من أبناء العائلة ووعد بالمفاجئات خلال خطة عمل عام 2019 القادمة.

وفي نهاية حديثه شكر أبو عامر حبيب كل من حضر اللقاء وكل من ساهم في انجاز هذا اللقاء سواءً مادياً أو عينياً أو معنوياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق