مقالات

أسرانا في عيوننا / الأسير ناصر أحمد عودة حبيب ونجله وسيم

الأسير المعتقل/ ناصر أحمد عودة مصطفى حبيب – سوريا

الأسير الإبن / وسيم ناصر أحمد عودة حبيب – سوريا
عندما نتحدث عن رجل مثل ناصر تعجز الكلمات عن وصفه لما له من حب في قلوب الناس ومدى حبه لفعل الخير وخدمة كل محتاج ناصر والد الشهيد والأسير
ولد الأسير ناصر في مطلع عام 1974م ، في سوريا العزة والكرامة وفي مخيم درعا أهل الشهامة تربى لدى أسرة كريمة يعرف عنها الجود والكرم والنخوة، تعلم أسيرنا في مدارس المخيم في مدرسة طبريا حتى المرحلة الإعدادية ومن ثم ترك الدراسة ليلتحق بركب العمل مع والده وأعمامه حيث أتقن مهنة صيد الأسماك وتربيتها تلك المهنة التي أشتهر بها جده الشاويش عودة وأعمامه في سوريا حيث كانوا أكبر تجار للأسماك هناك
تزوج للمرة الأولى في سن مبكر جداً حيث كان عمره ثلاثة عشر عاماً ولم ينجب منها فافترقا
فتزوج مرة أخرى في سن الخامسة عشر وأنجب منها كل أولاده باسل ووسيم وأحمد وبيسان

وفي إبان إندلاع الحرب السورية بدأت الشرارة في درعا وكان لها النصيب الأكبر من الدمار والخراب والقتل والتشريد وفي يوم من الأيام من عام 2013 داهمت قوات النظام منزل أسيرنا المظلوم ناصر وحطمت كل شيء رأته وداست كل شيء إعترض طريقها وإعتدت بالضرب المبرح على أهل البيت وكان ذاك بفعل بلاغ كاذب ظالم يدعي أن إبننا ناصر يعمل ضد النظام في الجيش الحر وهذا عارِ عن الصحة حيث تم اعتقاله مع ولده الثاني وسيم وتمكن ولده البكر باسل من الفرار من قبضتهم ليغيبوا عن أهلهم في غياهب السجون وحتى هذه اللحظة لا يعرف عنهم شيء ولا في أي مكان هم

ناصر وولده وسيم أسرى لدي جيش النظام السوري
ونحن نبعث إليكم وأنتم في ظلمة المعتقل …
بتنا نسأل أنفسنا في كل لحظة ما الذي يفعلوه يا ترى الآن؟

وكيف يعيشوا بين أناس تجردوا من الأنسانية ؟؟
أناس حملوا الكره والحقد الدفين ….
أخوتنا الأحبة وكل من معكما نقول صبرآ صبرآ
إصبروا واحتسبوا ما أنتم فيه لله عز وجل .. وكونوا أقوياء كما عهدناكم..
واعلم يا أسيرنا أنك تعاني أنواع من الغربه,,
غربة الوطن .. نعم ففلسطين الآن تحت أيادي خبيثه
وغربة الأهل … تشتتوا من بعدكما ففراق الأهل صعب
وغربة الدين .. لان كل الذين يحيطون بكم تجردوا من قيم الإسلام
أخي …. سامحنا اذا لم نعرف حجم الألم الذي تشعر به في السجن
أخي لا تأبه لما يحصل معك فإن تعذيبهم لكما هي فخر وعزة إليكما
إعلم يا أخي أن السلعة الغاليه لاتشترى إلا بثمن غالي
نرى صوركما .. فلا نملك غير لسان يلهج بالدعوات إليكم ..
نحن على يقين بالله عز وجل أنه سيردكما إلينا سالمين غانمين

واعلم يا أخي أن هناك ..
فتحا مبينا        ونصرا قريبا          وفرجا بعد شده        ويسرا بعد عسر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق