منوعات

قُم للمعلمِ وفّهِ التبجيلا كاد المعلمُ أن يكونَ رسولا

لــولا المعلم ما قرأت كتابـــاً…. يوما ولا كتب الحروف يراعي

فبفضله جزت الفضاء محلقا……. وبعلمه شق الظلام شعاعي

إن وقفة قصيرة مع النفس نتصور من خلالها دور المعلم في

المجتمع يجعلنا ندرك ضخامة الدور الذي يقوم به المعلم

وعظم المسؤولية التي تقع على كاهله فما هذه الألوف المؤلفة

من أولادنا وفلذات أكبادنا إلا غراس تعهدها المعلم بماء

علمه فانبعثت وأثمرت وفاضت علما ومعرفة وفضلا .

فمما لا شك فيه أن أولى الناس بهذا التبجيل والإجلال هو

المعلم لأن اسمه مشتق من العلم ومنتزع منه فالمعلم يصيد

ببحر علمه على الأرض القاحلة فتغدو خضراء يانعة …..

كل عام وأنتم بألف خير 💐

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق