الزاوية الطبية

فوائد الزبيب

الزبيب هو العنب المجفف بالشمس أو بأجهزة تجفيف الفواكه والخضار، بالرغم من صغر حجمه فإنه يحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية والفيتامينات والألياف والمعادن. ونظراً لطعمه اللذيذ فإنه يدخل في الكثير من المأكولات مثل الكوكيز والمافن والشوكولاتة ويستخدمه البعض مع السلطة وغيرها.

يجب تناول الزبيب باعتدال نظراً لاحتوائه على كمية عالية من السعرات الحرارية، وينصح خبراء التغذية الأشخاص الذين يعانون من الحاجة الى السكر أثناء النظام الغذائي بأن يتناولوا حفنة من الزبيب لتمدهم بحاجتهم إلى السكر بالإضافة للاستفادة من الفيتامينات والمعادن والألياف التي يحتويها.

يحتوي الزبيب على المواد الغذائية التالية:

السعرات الحرارية والسكر:

كغيره من الفواكه المجففة يحتوي الزبيب على قدر عال من السعرات الحرارية إذ يحتوي كوب من الزبيب على 216 سعر حراري و42 غراماً من السكر. لذلك يجب الانتباه الى كمية الزبيب التي يتناولها الشخص في نظامه الغذائي اليومي. وفي دراسة أُجريت على الزبيب توصل الباحثون الى أن حفنة من الزبيب لديها القدرة على أن تمد الرياضيين بالطاقة الكافية لممارسة الرياضات المتوسطة الى القوية الشدة.

الألياف:

يحتوي نصف كوب من الزبيب على ما نسبته بين 6-12% من حاجة الجسم إلى الألياف. تساعد الألياف على الشعور بالشبع لمدة أطول لأنها تُبقي الطعام في المعدة مدة أطول، كما أنها تساعد على تحسين حركة الأمعاء وتمنع الإمساك. كما أثبتت الدراسات أهمية الألياف في خفض كوليسترول الدم الضار.

الحديد:

يحتوي نصف كوب من الزبيب على 7% من حاجة النساء اليومية من الحديد و17% من حاجة الرجال اليومية من الحديد. يلعب الحديد دوراً مهما في تكوين خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين الى خلايا الجسم المختلفة. إن نقص الحديد يؤدي الى فقر الدم وما يتبعه من خلل في جسم الإنسان، لذلك على الإنسان أن يحافظ على تناول المأكولات التي تحتوي على الحديد.

الكالسيوم والبورون:

يحتوي نصف كوب من الزبيب على ما يمثل 5% من حاجة الإنسان اليومية للكالسيوم. يلعب الكالسيوم دوراً مهما في بناء وسلامة الأسنان والعظام. تنصح النساء بتناوله يوميا لحمايتهن من مرض هشاشة العظام.

كما يحتوي الزبيب على كمية قليلة من البورون اللازم لعمل فيتامين د والكالسيوم في بناء العظام وصحتها.

مضادات الأكسدة:

يحتوي الزبيب على مضادات الأكسدة الطبيعية التي توقف مفعول المواد المؤكسدة الضارة التي تؤدي الى إلحاق الضرر بخلايا الجسم والتي قد تسبب السرطانات المختلفة.

مواد مضادة للميكروبات:

أثبتت الدراسات أن الزبيب يحتوي على مواد تحافظ على صحة اللثة والأسنان، إذ تعمل هذه المواد على قتل الميكروبات التي تسبب التهابات الجوف الفموي، مما يجعل الزبيب بديلا صحيا عن الحلويات.

فوائد الزبيب

أظهرت إحدى التقارير المنشورة أن تناول الزبيب بشكل منتظم له دور في تقليل الأمراض، حيث أنه يقلل سكر الدم المرتفع، ويقلل ضغط الدم المرتفع، ويعمل على خفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم. لذلك يقترح الباحثون أن تناوله بطريقة معتدلة بشكل دائم يحافظ على الحماية من أمراض القلب والسكر ودهون الدم.

نظراً لمذاقه الحلو وغناه بالفيتامينات والألياف والمعادن، ومحافظته على صحة الأسنان وبناء العظام، فإن الزبيب يمثل ملجأ للأمهات اللواتي يرفض أبناؤهن تناول الفواكه والخضروات المفيدة ويصرون على تناول الحلويات الضارة.

كما أنه يمثل حصة يومية ضرورية للسيدات بعد انقطاع الدورة الدموية لدوره في المساعدة على بناء العظام والحماية من مرض هشاشة العظام.

وينصح أيضا بجعله حصة غذائية للمرضى الذين يعانون من فقر الدم نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الحديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق