شهداء العائلة

فادي أبا يحيى وفريد أبا معاذ سبقتم وما زلنا على عهدكم

شهيد .. كلمة يسمعها الكثير .. ويتمنى نيلها الكثير .. ويبذل لها الكثير .. وينام ملئ عيونهم الكثير ملتهين عنها .. ويسهر الكثير في انتظارها .. ويشتاق الكثير لأن يكونوا أصحاباً لمحمد صلى الله عليه وسلم في جنات عدن على إثرها ..

لكن لا ينالها إلا الرجال ممن يهبون أنفسهم للذود عن دينهم وأرضهم وهم قليل ..

هي الشهادة فيا فرحة من نالها

لقد قتل فادي وفريد وقالوا مات ذوداً عن تراب وطنه !!

هي ليست ذوداً عن تراب فقط .. هي ذود عن دين  .. ذوداً عن أمن بيوت .. ذوداً عن دمعات أطفال .. ذوداً عن هلع شيوخ .. ذوداً عن إسلام يأن .. ذوداً عن أعراض .. ذوداً عن أموال نهبت .. ذوداً عن كرامة انتهكت .. ذوداً عن ارض فلسطين الطاهرة ..

آه .. آه .. هنيئاً لك يا أبا يحيى ويا أبا معاذ !!

رحلتم وأيديكم على الزناد وخناجركم في صدر بني صهيون وأنتم تدوسونهم بأقدامكم الطاهرة برفقة أحبابكم
في يوم رحيلكم إلى ربكم شهداء نقول ما زلنا على عهدكم باقون حتى تحرير فلسطين

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق