شهداء العائلة

الشهيد / عبد الفتاح عودة علي حبيب

بسم الله الرحمن الرحيم

”  وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ)

حيث يُخْبِرُ اللهُ – تعالى – المُؤْمِنينَ بِفَضْلِ الشَّهَادَةِ وَيَقُولُ لَهُمْ: إِنَّ الشُهَدَاء الذِينَ يُقْتَلُونَ فِي سَبيلِ اللهِ هُمْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ بِغَيرِ حِسَابٍ، وَلكِنَّ الأَحيَاءَ لاَ يَشْعُرُونَ بِذلِكَ، لأَنَّ حَيَاتَهُمْ لَيْسَتْ فِي عَالَمِ الحِسِّ الذِي يُدْرَكُ بِالمَشَاعِرِ؛ وحياتهم لا يعلمها إلا الله

بلاد الشام جوهرتُها الثمينة الأمينة الكبيرة هي فلسطين؛ أرض المحشر والمنشر أرض الرباط والجهاد والمرابطين؛ والمجاهدين والفدائيين، والاستشهاديين، فلسطين سُرة الأرض إلى السماء، وهي مفتاح الأرض للسماء، وقبلة الأنبياء الأولي، فلسطين الأرض التي وصفها الله عز وجل بالأرضِ المُباركة، ووصفها في كتابه القرآن الكريم بالأرض المُقدسة، وجعل فيها ثاني أقدم مسجد في التاريخ  بُني على الأرض المسجد الأقصى وجعلهُ مباركًا ما فيهِ وما حوله؛

حديثنا اليوم عن جنرال كبير خبير عسكري وقائد كبير

الشهيد عبد الفتاح عوده علي حبيب

هو من مواليد غزه سنة 1938 نشأ في حي الشجاعة حيث مصنع الرجال عاش فيها طفولته برفقة أبيه أخوته

عرف عنه بأنه شخصاً زعيماً ومغواراً .. تقياً ورعاً لا نزكيه على الله .. كان يتمتع بعلاقات طيبة مع الجميع ويشارك الجميع في جلَّ مناسباتهم..

وعندما حدثت النكبة وما تلاها من ضياع فلسطين وقتل وتشريد الآلاف من أبناء شعبنا المرابط بادر بأن يكون من أوائل الفدائيين الذين يدافعون عن ثرى فلسطين والمقدسات عمل تحت قيادة الشهيد مصطفى حافظ

وكان تعليمه بسيطا يقرأ ويكتب  وعايش نكبة فلسطين ٤٨ وكان له دور نضالي وشهد حرب 1956 حيث كان مرافقا للضابط المصري طلعت  وكان ضمن مجموعة المنطار وموقع سلام وموقع شاكر على الخط الشرقي واستطاع أن ينسحب مع الضابط طلعت إلى مصر ..

وتولى مهمات التدريب في معسكرات الجيش المصري  كونه صاحب خبرة في المجال العسكري وخاض العديد من المعارك والاشتباكات مع العدو الصهيوني

تزوج شهيدنا من صبحيه عليان حسان حبيب وأنجب منها الأولاد :

1- عودة / مات وهو طفل صغير بعمر عامين

والبنات 
1- فاطمة / زوجة الحاج عبد الهادي سالم عوده حبيب ” أبو هاني “
2- محبوبة / زوجة الحاج عطا على حبيب  ” أبو علي “

وافته المنية سنة 1957 وهو مرابط في احد معسكرات العسكرية   وخرجت له جنازة مهيبة وشيع من قبل الجيش آنذاك وشارك في الجنازة ضباط من الجيش المصري .. 

ودفن في مقبرة الشهداء غرب مقبرة ام مروان في غزه .

هنيئًا للشهداء ولأهالي الشهداء الأبطال،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق